أوراق ودراسات

نحو نظريّة لعوالم الأفلام

دانيل ياكفون - ترجمة: كريم محمّد

كثيرًا ما يُشيرُ نُقّاد ومنظّرو الأفلام إلى »العوالم« التي يخلقها الفيلمُ أو يعرضها أو يجسّدها، مثل عالَم فيلم رأس ممحاة (لديفيد لينش، ١٩٧٧)، أو فاني وألكسندر (لإنغمار بيرغمان، ١٩٨٢). مثله مثل عالم الرواية أو الرّسم، فإنّ عالم الفيلم بهذا الاستعمال الشائع للمصطلح يرمزُ إلى محتواه أو محيطه المُمثَّل، أو إلى أيّ من جوانبه الشكليّة أو الثيميّة التي تميزه عن الأفلام الأخرى على نحو بيّن وقابل للإدراك بصورة فوريّة غالبًا. ومع ذلك، هناك الكثير مما يُمكن قوله بشكل فلسفيّ حول الأفلام بوصفها عالمًا، أو منطوية على عوالم بداخلها. ستحاججُ هذه الورقةُ بأنّ سبر هذا الموضوع يستلزمُ إعادة تقييم لا بدّ منها للإشكالات ذات الأوجه المتعدّدة التي تشغلُ كلًّا من منظّري الأفلام المعاصرين وفلاسفة السينما، بما في ذلك العلاقة بين التمثيل والتعبير والانعكاس السينمائيّ، وطبيعة الأسلوب والتأليف السينمائيّ، وعلاقة السينما بالأشكال الفنيّة الأخرى وتفاعلها المباشر معها.

 

لتحميل الورقة: نحو نظريّة لعوالم الأفلام – منصة معنى

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق