أوراق ودراسات

المعنوي المفقود والمعنوي الموعود: قراءة في بائية المتنبي – حاتم الزهراني

هذه الورقة مبنية على أعمال ستيفان شبيرل وسوزان ستيتكيڤيتش في تفسير بناء القصيدة الكلاسيكية، وأعمال بياتريس غروندلر في مقاربة بعدها التداولي، لتقديم قراءة لقصيدة المتنبي (٣٠٣ـ٣٥٤ هـ /٩١٥ـ٩٦٥ م) “مَن الجآذِرُ في زِيِّ الأَعَاريبِ”، والتي أنشدها في حاكم مصر كافور الإخشيدي (صحبه المتنبي من ٣٤٦ـ٣٥٠هـ /٩٥٧ـ٩٦٢م). تستعير الورقة المفهوم الثنائي “الشكل والأرضية” من الشعريات الإدراكية لتجادل بأن العلاقة بين قسمي النسيب والمديح في هذه القصيدة تتمثل في فكرة تفضيل المعنوي على المادي، والتي “تجسدت” أسلوبياً في تقنية الطباق. من خلال هذه العلاقة استطاعت القصيدة بناء حجتها في شرعية الحاكم السياسي.

 

لتحميل الورقة: قراءة في بائية المتنبي – منصة معنى

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق